كريمات الأساس الجديدة يدخل فيها السيلكون وذرات من الضوء


ربما يكون كريم الأساس من أهم مستحضرات التجميل بالنسبة للمرأة، فهو الذي يحضر وجهها ويجعله مثل الكنفس، مستعد لأن يتلون بألون
ولحسن الحظ أن تركيباته الحالية تختلف تماما عما كانت عليه، بمعنى أنه لم يعد مثل قناع سميك يعطي مظهرا مبالغا فيه وغير طبيعي، أو يغلق المسام ويعيقها عن التنفس، بل أصبح مغذيا لها وواقيا من أشعة الشمس فوق البنفسجية والرياح العاتية والملوثات وكافة العوامل الضارة الأخرى التي يمكن أن تؤثر على البشرة، فضلا عن إضفاء لون متجانس وصحي عليها.
مشكلاته تكمن في اختياره ثم في طريقة استعماله، سواء فيما يتعلق بدرجة لونه أو كثافته ونوعيته، الأمر الذي يبرز العيوب ويمكن أن يضفي على البشرة لونا شاحبا أو رماديا بعد مرور بضع ساعات.
وحتى تحصلي على نتائج مرضية إليك بعض الأفكار والخطوات التي يمكن أن تساعدك على تجنب هذه الأمور.
اختيار اللون المثالي:
الوصفة الناجحة ألا يبدو وجهك وكأنه قناع مصبوغ، بلون باهت أو داكن. لتلافي هذه المشكلة، لا بأس من الحصول على عينة صغيرة من المحل لتجربتها في البيت قبل شرائه، للتأكد من أن درجتها تناسب فعلا لون بشرتك وأن تركيبتها تتمازج معها بشكل طبيعي وسهل في كل الإضاءات ومن كل الجوانب.
لا تشعري بالحرج من أن تطلبي من خبيرة الماكياج في المحل أن تنصحك بالمناسب، على أن تزودك بعينة تجربينها في البيت، لأن الإضاءة في المحل غير طبيعية وبالتالي لا تعطيك فكرة صحيحة.
أدوات وضع كريم الأساس:
الإسفنجة: وهي مهمة لأنها تمنحك طبقة شفافة من كريم الأساس، كما تثبته بسهولة على البشرة.
من عيوبها أنها تمتص كمية كبيرة من الكريم، كما عليك تنظيفها بعد كل استخدام. إذا كنت كسولة أو ليس لديك الوقت الكافي، يمكنك شراء كيس مليء بالإسفنجات الرخيصة والتخلص منها بعد كل عملية استخدام.
الفرشاة: يبدو كريم الأساس أفضل مع استخدام الفرشاة الخاصة، وتأكدي أنك بعد تجربتها ستجدين صعوبة في العودة إلى الطريقة التي كنت تستخدمينها من قبل.
المشكلة الوحيدة أن عليك تنظيفها في كل مرة تستخدمينها وإلا أدى ذلك إلى تلف الفرشاة، مع العلم أنها يجب أن تكون من نوعية جيدة.
الأصابع: هي الأداة الأقل تكلفة والأكثر رواجا واستعمالا، كما أنها الأسرع، لكن المشكلة فيها أنها لا تعمل على توزيع الكريم وتثبيته بسهولة، فكوني حذرة.
لتثبيت كريم الأساس:
البودرة السائبة: خفيفة جدا، مما يجعلها لا تتسبب في ظهور خطوط على البشرة، لكنها أيضا لا تمنح تغطية قوية أو كثيفة، ومع ذلك تبقى الخيار الأمثل إذا كانت بشرتك دهنية.
البودرة المضغوطة: أكثر ملاءمة لمن تبتغي تغطية أكبر، كما أنها الخيار الأمثل إذا كانت النية حملها معك لاستعمالها كلما تطلبت الحاجة خلال اليوم.
لكن يجب الحذر من الإسراف في استخدامها لأنها يمكن أن تتحول إلى قناع كثيف وغير طبيعي، خصوصا إذا كانت بدرجة غير مناسبة.
ما دمت لا تعانين من بشرة دهنية ولا من رطوبة الطقس في المنطقة التي تعيشين فيها، يمكنك الاكتفاء بمنديل ورقي تربتين به على وجهك برفق بعد الانتهاء من وضع ماكياجك للتخلص من الزوائد.
أما إذا كانت النية تغطية محترفة، فتذكري أن الضجة التي آثارها ظهور شاشات الوضوح العالي، كان لها نتيجة إيجابية تصب في صالحك.
ففي الوقت الذي أججت فيه مخاوف النجمات من عدم قدرة الماكياج العادي على إخفاء عيوب بشرتهن، من البثور إلى المسام، ألهمت خبراء الماكياج على تطوير منتجاتهم وأدواتهم.
وكانت النتيجة ماكياجا محترفا يمنح تغطية تامة لكن طبيعية في الوقت ذاته، لم يعد يقتصر على خبراء ماكياج السينما والتلفزيون والصالونات المتخصصة، ووصلت إلى المرأة العادية، من خلال ما يعرف حاليا بـ«فرشاة الهواء»، وهي فرشاة تقوم بدور بخاخ يمنح لمسات خفيفة لكن بتغطية رائعة تدوم فترة طويلة من دون أن يتجمع بين الخطوط والتجاعيد ومن دون أن يتحول إلى قناع.
طريقة استعمال الأداة الهوائية سهلة تعتمد على صب كمية صغيرة جدا من كريم الأساس في علبة صغيرة مخصصة لهذا الغرض، ثم يرش على الوجه بشكل خفيف.
تجدر الإشارة إلى أن كريم الأساس الذي يجب استعماله معه، يعرف بـ «هاي فونداشن»، يحتوي على أصباغ بصرية تعكس الضوء وتخلق تأثيرا بصريا يجعل البشرة تبدو خالية من العيوب. وإذا لم تتوفر الأداة يمكن استعماله بدونها وبكمية قليلة جدا.
وعلى ما يبدو فإن ما يجعل الكريم يدوم أطول هو مادة السيلكون التي يحتويها وتعمل كحجاب خفيف بالكاد تراه العين، ولا يغلق المسام مما يتيح لها التنفس. إلى جانب السيلكون يحتوي الكريم على فيتامينات مضادة للأكسدة مثل A وE تقوم أيضا بتليين البشرة والتخفيف من الخطوط.
- شركة «كلينيك» انتبهت منذ فترة أن كريم الأساس يمكن أن يكون نعمة إذا كان بتركيبة جيدة ومناسبة، ونقمة إذا كان العكس، لهذا تطور منتجاتها باستمرار لكي تصل إلى الوصفة المثالية.
آخر ما طرحته في الأسواق عبارة عن كريم أساس أطلقت عليه اسمSUPERBALANCED MAKEUP «سوبر بالنسد مايكاب» يمنح البشرة توازنا وتجانسا تستمر فاعليته طوال النهار، وهو يناسب البشرة المركبة أكثر، التي يظهر جزء منها لامعا وآخر ذابلا وباهتا।
السر في هذه الوصفة يعود إلى احتوائها على مزيج من السيلكون وذرات من الضوء تخفف من الشوائب ومضادات الأكسدة والبابونغ المهدئ. وبفضل تركيبته الخفيفة يمكن التحكم بسهولة في مدى التغطية التي تريدين.
- شركة «كلارينس» بدورها انتبهت إلى دور كريم الأساس في التمويه على العيوب وتغذية البشرة وحمايتها، وطرحت مستحضرها الجديد «إيفيرلاستينج فاوندايشن» EverLasting Foundation الذي يدوم طويلا على البشرة ويحميها من أشعة الشمس.
ابدئي باستخدامه حول الأنف والفم ثم الوجه ككل، مع العلم بأن البودرة لا تكون ضرورية دائما، خصوصا أنها لا تمنحك إطلالة ندية وشابة، ويمكن بسهولة أن تبرز الخطوط التعبيرية وكأنها تجاعيد.
- أنت بحاجة إلى كريم أساس من نوع جيد و«هايلايتر» لكي يغطي الشوائب والاحمرار أو الهالات السوداء. امزجيهما مع بعضهما للحصول على تغطية جيدة.
- هذا الصيف لا تستغني عن مستحضر «رايدينت غلوين هايلايتنينج باودر أومبرانت دو شانيل»Radiant Glowing Highlightning Powder Empreinte de Chanel فإلى جانب شكله المثير والأنيق يمكن أن يضفي على بشرتك مظهرا صحيا وشابا هذا الصيف.
إذا كانت بشرتك خالية من الشوائب، فأنت لن تحتاجي سوى إلى توزيعه على وجهك بخفة وبلا مبالغة، لإضفاء النضارة على إطلالتك.

0 comments

شارك بتعليقك

الصفحة الرئيسية | حقوق القالب ل سامبلكس | مع تحيات ورود الحق