فوائد الرضاعة الطبيعية للأم والطفل

يحصل المولود على غذائه الأساسي من خلال الرضاعة الطبيعية خصوصا في الشهور الستة الأولى من عمره، قبل بداية الفطام وإدخال عناصر غذائية أخرى لطعام الطفل. ولقد جعل الله الرضاعة الطبيعية وسيلة لحصول الأم والطفل على الكثير من الفوائد الغذائية، والصحية، والنفسية. ومن فوائد الرضاعة الطبيعية للأم والطفل:
- يمد لبن الأم الطفل بالعناصر الغذائية المثلى الذي يحتوي على كل المواد الغذائية التي يحتاجها جسم الطفل وبالنسب المحددة لجسمه.
- يتميز لبن الأم بسهولة هضمه، فهو لا يسبب أي عسر هضم للطفل بالمقارنة باللبن الصناعي.
- يحتوي لبن الأم على مضادات حيوية تحارب العدوى، كما أنها تساعد على قلة إصابة الطفل بأمراض الأذن، والإسهال، وأمراض الجهاز التنفسي، والحمى الشوكية، وأمراض أخرى.
- تزيد الرضاعة الطبيعية من ارتباط الأم بالمولود.
- تساعد الرضاعة الطبيعية على زيادة الاتصال الجسدي بين الأم والمولود والذي يعتبر أحدى العناصر الهامة لنمو الطفل.
- تساعد الرضاعة الطبيعية على انكماش الرحم وعودته إلى حجمه الطبيعي، كما أنها تساعد على حرق الكثير من السعرات الحرارية، وتقلل من نسبة تعرض الأم للإصابة بسرطان الثدي قبل سن اليأس. كذلك فالرضاعة الطبيعية قد تجعل الأم أقل عرضة لمخاطر الإصابة بسرطان الرحم والمبيض.
- يعتمد إفراز لبن الأم على حاجة المولود للبن، فكلما زادت حاجة الطفل للبن تزداد كمية اللبن الذي يفرزه الثدي، مما يقلل من الإصابة بالسمنة المفرطة في المستقبل.
- يختلف مذاق لبن الأم في كل مرة يرضع فيها المولود، وذلك بسبب اختلاف الطعام الذي تتناوله الأم، مما يساعد المولود على تذوق الكثير من نكهات الطعام.
- يعتبر اللبن الطبيعي أرخص من اللبن الصناعي؛ فلا حاجة لانفاق العديد من النقود شراء اللبن الصناعي.
- يتوافر لبن الأم في أي وقت، فمع الرضاعة الطبيعية لا يتطلب الأمر الكثير من الوقت لتحضير طعام المولود.

0 comments

شارك بتعليقك

الصفحة الرئيسية | حقوق القالب ل سامبلكس | مع تحيات ورود الحق