نصائح لمستخدمي العدسات اللاصقة

رؤية صافية ودقيقة من دون الحاجة لوضع نظارة طبية! هذا هو حلم كل شخص يعاني من قصر أو طول النظر.
فبعيدا عن أمور عارضة مثل الضباب الذي يتكاثف على عدسات النظارات في الشتاء وتغيير الموضة، هناك أيضا جوانب عملية: فالأشخاص الذين لا يضعون النظارات الطبية يحظون بمدى رؤية أوسع، وهو أمر مفيد للغاية عند قيادة السيارة على سبيل المثال. لكن بسبب تكلفة عمليات تصحيح الإبصار الباهظة والمخاوف المرتبطة بعمليات العلاج بالليزر، يتجه معظم مرضى العيون لبديل ثالث، يتمثل في العدسات اللاصقة.
قد ينصحك اختصاصي النظارات بوضع عدسات لاصقة وكذلك اختصاصي العيون، بيد أن
طبيب العيون هو الشخص الوحيد القادر على تحديد ما إذا كانت عيناك من الصحة بمكان كي تتحملان العدسات، فالأمر قد يستغرق ساعات كي تثبت مجموعة العدسات الأولى.
هناك نوعان من العدسات: عدسات مرنة وعدسات صلبة، غير أن تلك الصفة الثانية الصلبة لم تعد تنطبق بشكل كامل على العدسات الحديثة، بحسب جمعية حماية المستهلك الألماني التي أصدرت مؤخرا دليلا حول الموضوع.
وتبدو العدسات «صلبة» أو «لينة» لكنها اليوم تصنع من مواد بلاستيكية خاصة تجعلها أكثر مرونة.
أما السؤال عن أي أنواع العدسات اللاصقة أنت بحاجة إليه، فيمكن التوصل لاجابته بعد أول فحص للعين، حيث يجري المختصون اختبارات لتحديد قوة الإبصار واحدوداب القرنية وإفرازات العين، الأمر يعتمد أيضا على سبب وضع العدسات: هل ستضعها طوال اليوم، من وقت الاستيقاظ وحتى الخلود للفراش ثانية، أم انك ستضعها في أوقات معينة، عند ممارسة الرياضة مثلا، أم أنك تضعها بضع مرات كل أسبوع؟
فالعدسات التي تستخدم لمرة واحدة تناسب 75 % فحسب من أشكال التشوه البصري». كما أن هذ النوع من العدسات يتطلب نفس قدر العناية التي تتطلبها العدسات التقليدية، ولا تمثل قيمة خاصة إلا في حال عدم استخدامها بشكل متكرر.
ويقول الخبراء، إن العدسات الصلبة جافة، هي الأقل كلفة على المدى البعيد. فهي تطفو على طبقة رقيقة من قطرات الدموع وإفرازات العين التي تسمح بوصول الأكسجين والمواد المغذية الأساسية للعين. ولا تستطيع الميكروبات والجراثيم المسببة لأمراض العيون، والمواد الكيماوية الالتصاق بسطح العدسة الصلبة ومن ثم لا يمكنها أن تؤذي العين، غير أن عمر العدسات الصلبة، الافتراضي، محدود ولا يزيد على
18 شهرا. وفي معظم الأحيان يتم ضبط العدسات حسب قوة إبصار كل عين على حدة.
أما العدسات المرنة فهي الملاذ الثاني إذا كان الشخص ينوي وضعها كل يوم. وهذا النوع من العدسات يسهل الاعتياد عليها وإذا كنت تعمل في بيئة متربة، ستجد أن العدسات المرنة تسبب هياجا أقل للعين، ويمكن استخدامها لمدة قد تصل لعام كامل.

0 comments

شارك بتعليقك

الصفحة الرئيسية | حقوق القالب ل سامبلكس | مع تحيات ورود الحق