ما العلاقة بين وضعية النوم وتفاقم الامراض؟

هل تعلم ان وضعية النوم لها علاقة بتفاقم الامراض؟!ان أغلب الناس يجهلون أن ما يؤثر في الصحة ليس فقط كمية النوم ونوعيته بل أيضاً الوضع الذي يتخذونه، حيث يعتمد معظم الناس وضعية النوم نفسها كل ليلة مهما عانوا من أوجاع أو آثار جانبية منها.

ولكل وضعية إيجابياتها كما لها سلبياتها، ومن أكثر الوضعيات انتشاراً وضعية النقاهة التي تفيد مرضى ارتجاع المريء، وتضر تجاعيد الوجه. وتُسمى هذه الوضعية بـ"النقاهة" لأنها شبيهة بالوضعية المستخدمة في حالات الطوارئ الطبية، وهي تحدّ من آثار ارتجاع المريء وتساعد عملية الهضم، غير أن هذه الوضعية للأسف تزيد من تجاعيد الوجه وتجعلها أكثر عمقاً، خصوصاً تلك المسماة تجاعيد الابتسامة. وضعية الجثة، هذه الوضعية تفيد التهاب المفاصل ولكنها تضر بمرضى الربو، والشخير، والقلب، وهذه الوضعية خيار جيد لكل من يعاني أوجاع المفاصل لأن الاستلقاء على الظهر يوزّع الوزن بالتساوي على جميع أنحاء الجسد، غير أنها أيضاً تفاقم مشكلة الشخير.

وبحسب الباحثين فإن من ينام على ظهره لديه مستويات منخفضة من الأوكسجين في دمه، وهو أمر خطير خصوصاً لمن يعاني مشاكل في القلب والرئتين. وهناك أيضاً وضعية الجنين وهي تفيد منطقة أسفل الظهر، لكنها تضر بالعنق والرأس. وهذه الوضعية منتشرة بشكل كبير، وهي مفيدة جداً لأوجاع أسفل الظهر، ففتل الجسد إلى الداخل يفتح الظهر مخففاً بالتالي الضغط على الديسك في العمود الفقري. ولكن وضعية الجنين قد تؤذي عضلات وأعصاب العنق إذا لم يحرص النائم على أن يبقي رأسه متوازياً مع مستوى الجسد كله. أما وضعية المتشمس التي تفيد الأشخاص الذين يعانون الشخير وتضرّ بالأسنان والذراعين.

فالنوم على البطن قد يحدّ من الشخير لأن عضلات الحلق لا تتدلى إلى الخلف، ولكن إذا كان من يعتمدها من الذين يصرّون على أسنانهم فهذه الوضعية تزيد عادته سوءاً. كما تؤذي أعصاب الجزء العلوي من الجسد لأن الرأس لا يكون متوازياً مع مستوى العمود الفقري ويضطر من يعتمدها إلى إدارة رأسه يميناً أو يساراً مسبباً الضغط على جانب واحد من العنق.

0 comments

شارك بتعليقك

الصفحة الرئيسية | حقوق القالب ل سامبلكس | مع تحيات ورود الحق