ما هو مرض ثعلبة الشعر؟

مرض الثعلبة أحد أكثر الأمراض التي تنتشر حولها الخرافات خاصةً في الأوساط الشعبية وذات المستوى العلمي المتواضع , كتلك التي تقول بأن لبس الباروكة أو الحجاب تفاقم المشكلة , أو أن هناك علاجاً سحرياً ونهائياً ينتظرك،مستغلين بذلك حاجة المرضى لعلاج مفيدٍ, وأخرى تنبه إلى أن فقدان الشعر دليلاً على النشاط الذهني المتقدم أو أن الإكثار من غسل الشعر يؤدي إلى تساقطه ,إضافة إلى أن تمشيط الشعر وتسريحهه يؤدي إلى فقدانه, ربما لاحظتم إن مثل هذه الخرافات رافقتنا منذ الصغر وكثيرأ ما نسمعها هنا أو هناك, إلا أن الواقع العلمي مختلفٌ كلياً عن هذا كله .

ثعلبة الشعر : مرض يصيب بصيلات الشعر ولكن لايؤدي إلى موتها ويظهر بشكلٍ مفاجئٍ ,ووجد أنه أحياناً يأتي بعد التعرض لوضعٍ نفسيٍ سيئٍ كفقدان أحد الاقارب أوطلاق المرأة من زوجها وغيرها من العوامل النفسية المفاجئة , حيث أن كثيراً من المرضى المصابون بمرض الثعلبة سواءً كانوا رجالاً
او نساءاً يعانون كثيرا ًمن القلق والخوف والتوتر الناتج عن ذلك المرض ,فتجدهم يهرعون للعيادات محاولين إيجاد حلاً لمشكلتهم وهذا القلق والذي لاداعي له, يكون عائقاً أمام إستجابة المريض للعلاج وقد يكون سبباً لتفاقم المشكله ,لأن العلم أثبت أن العامل النفسي هو أهم العوامل المساعدة لظهور المرض وإنتشاره, أما المريض فيجب أن يتقبل هذا المرض بنفسيةٍ عاليةٍ خصوصاً وأن نسبة الشفاء بإذنه تعالى جيدة , خاصةً إذا كانت المساحة المصابة صغيرةً أو متوسطة, إضافةً إلى أن الثعلبة مرضاً غير معدٍ ولايسبب أي مشكلةٍ صحيةٍ أو عضويةٍ للمصاب ولايمكن أن يتطور إلى مرضٍ اّخٍر خبيثٍ ,كل ما على المريض أن ينتظر النتائج ولايستعجلها لأن معظم العلاجات أوكلها لا تظهر نتائجها قبل الاسبوع السادس.

أعراض التعلبة: يتميز المرض بوجود رقعةٍ صغيرةٍ أو عدة رقعٍ خاليةٍ تماماً من الشعر وغير مصحوبةٍ بالتهابٍ جلديٍ أو قشرةٍ, وعادةً ماتكون المنطقة المصابة ملساء وناعمة وغالباً ما تصيب الثعلبة فروة الرأس, وفي أحيانٍ أخرى تصيب مناطق أخرى مثل شعر اللحية والشنب والأهداب والحاجبين ويمكن أيضاً أن تصيب أي منطقةٍ شعريةٍ أخرى, ويبدأ المرض عادة على شكل رقعةٍ صغيرة خاليةٍ من الشعر تزداد في مساحتها تدريجياً لتشمل مناطق أوسع , وعادةً ما يتمتع مريض الثعلبة بحالةٍ صحيةٍ جيدةٍ ولاتظهر عليه اية علاماتٍ صحيةٍ أخرى ويعيش حياته طبيعياً , حتى أن تشخيص المرض سهلاً جدا ولايحتاج إلى فحوصاتٍ مخبريةٍ أو أشعةٍ ولكن في بعض الاطفال يمكن ان تحتاج إلى فحص وظيفة الغدة الدرقية لأن احتمالية مصاحبة قصور الغدة الدرقية لهذا المرض بإعتبار ان الإثنين يشتركون في سبب العامل المناعي.

مع أن بعض البحوث اوضحت ان هناك عدة عوامل تؤدي إلى ظهور المرض، لكن السبب غير معروف إلى الآن, ومن هذه العوامل:

- العامل المناعي: وهذه عمليةً معقدةً يصعب شرحها, ولكن للتوضيح فإن ذلك العامل يهاجم خلايا بصيلات الشعر ويحد من نشاطها وعملها.
- العامل الوراثي : ولايعني ذلك ان كل من لديه هذا المرض سوف يورثه لكل اطفاله ولكن هناك نسبة معينة فقط تقدر ب 10- 25 % من المرضى.
- العامل النفسي.

العلاج : العلاجات مختلفةٌ ومتنوعة, تبدأ بتحضير المريض نفسياً بإعطائه نبذةً عن المرض وأن إحتمالية عودة الشعر للنمو بشكل تلقائي بدون علاج متاحة وتحدث عند عددٍ من المرضى, ثم تبدأ مرحلة العلاج الموضعي وتعد مرحلةً منوعةً وتضم العديد من الأدويةٍ حسب كل حالة, كالمراهم والكريمات وغيرها, أو المساجات والتدليك بالزيوت العطرية.

بكل الأحوال تستمر أبحاث المؤسسات العلمية بالتقدم في فهم طبيعة أمراض فقدان الشعر المختلفة وإمكانية الإستفادة من الجينات الوراثية والخلايا الجذعية لحلها.

المصدر : ويكيبيديا

0 comments

شارك بتعليقك

الصفحة الرئيسية | حقوق القالب ل سامبلكس | مع تحيات ورود الحق